الظواهري يتهم زعيم تنظيم الدولة بـ “الكذب والافتراء”

اتهم زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في رسالة صوتية زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي بـ”الكذب” و”الافتراء” على القاعدة لتشويه صورتها وعملها “الجهادي”، مؤكدا أن الأولوية في الجهاد يجب أن تكون لضرب أمريكا.

وقال الظواهري في رسالته وعنوانها “رسالتنا لأمتنا.. لغير الله لن نركع″ أن “من يكذب علينا زعم أننا لا نكفر بالطاغوت، ونلهث خلف الأكثرية، بل وتمادوا وزعموا أني أدعو لأن يكون النصارى شركاء في الحكم”.

وتابع “زعموا أننا لا نكفر الشيعة، مع أننا أرسلنا لهم وثيقة (توجيهات عامة للعمل الجهادي) قبل نشرها، فلم يعلقوا عليها بكلمة، وأرسلت لهم عدة مرات بترك التفجيرات في الأسواق والحسينيات والمساجد، والتركيز على قوات الجيش والأمن والشرطة والميليشيات الشيعية، فلم يعترضوا بكلمة”.

وتساءل الظواهري “إذا كان الخوارج قد كفّروا الصحابة وقاتلوهم، وإذا كان الحجّاج بن يوسف -قدوة متقاعدي ضباط جيش صدام واستخباراته الذين عقدوا الخلافة لإبراهيم البدري- كان يقتل من لا يشهد على نفسه بالكفر من خصومه في الكوفة، فهل سننجو نحن من الافتراء الذي لم ينج منه الأنبياء..؟”.

كما شدد على ضرورة “الامتناع عن إيذاء المسلمين وكل من تحرم الشريعة العدوان عليهم بتفجير أو قتل أو خطف أو إتلاف مال أو ممتلكات”. ودعا أيضا إلى “الانتصار للمظلومين والمستضعفين مسلمين أو كافرين ممن ظلمهم واعتدى عليهم، وتأييد وتشجيع كل من يساندهم ولو كان من غير المسلمين”.




قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*