طائرة الدعم الارضي scorpion الاحدث

هي طائرة نفاثة مصممة لمهام الدعم الجوي الخفيف للقوات البرية اضافتا الى اعمال المراقبة و الرصد و الاستطلاع ،تعتبر هذه الطائرة مميزة و من احدث التصميمات الاميركية الثورية ، الطائرة هي مشروع مشترك بين شركتي Textron و  AirLand Enterprises الاميركيتين  

مهام هذه الطائرة متعددة في اعمال مكافحة الارهاب و التنظيمات العسكرية الغير نظامية، اعمال الدوريات الحدودية و الساحلية، و اعمال الانقاذ و مكافحة المخدارت

خلال الحروب الامريكية السابقة ، قامت طائرات A-10 و مقاتلات F-16 و F-15 بادوار الدعم الارضي، و تعتبر هذه الطائرات مكلفة لعملية رخيصة نسبيا، فقد كانت كلفة ساعة طيران مقاتلة F-16 اكثر من 25 الف دولار لرمي القنابل

يفترض ان تعوض طائرة الدعم الارضي scorpion سوق طائرات الدعم الارضي الخفيف، خصوصا بسعرها المنخفض، الذي يصل الى 20 مليون دولار، بسعر ساعة طيران هو يعتبر منخفض جدا على المقاتلات و الطائرات الاميركية، يصل الى 3000 دولار اميركي  و يتوقع الخبراء و المصممون ان يكون لها سوق كبير جدا، خصوصا ان مميزاتها الاقتصادية و كثرة المهام التي تقوم بها

المميزات و الخواص العامة .

الطاقم : اثنان

الطول : 13.26 متر

وزن الطائرة : 5 اطنان تقريبا فقط .

المحركات : محركين من نوع TFE731

السرعة : السرعة القصوى لهذه الطائرة سوف تصل الى 833 كلم\ساعة .

المدى : المدى الاقصى لهذه الطائرة هو 4400 كلم تقريبا .

سقف الارتفاع : يصل سقف ارتفاع هذه الطائرة ما يصل الى 14 الف متر .

نقاط التعليق : تتمتع هذه الطائرة بعدد 6 نقاط تعليق بمعدل 3 تحت كل جناح .

اقصى وزن للسلاح المحمول : تصل اقصى حمولة تسليح في هذه الطائرة ما يصل الى 2800 كلجم من الذخائر المتنوعة

 

قـاذف القـنـابـل XM25 CDTE المتقدم

جيل جديد من قاذفات القنابل صمّم لضرب الأعداء المحتمين  وراء جدران أو في خنادق أو في أماكن يصعب الوصول إليها ضمن مسافة القاذف يطلق قذائف من عيار 25 ملم او من عيار 40 ملم شديدة الانفجار يمكن التحكم بتوقيت التفجير عند ملامسة الهدف أو قبله أو فوقه

[​IMG]

الوزن : 6 كغ

عيار القذيفة : 25 ملم او 40 ملم

سرعة القذيفة : 210 م / ثا

المدى بالنسبة للأهداف المحمية : 700 م

المدى الأقصى : 1000 م

القدرة على الاختراق : 50 ملم من الدروع الفولاذية

القناصة – NTW20 اكبر عيار للقناصات في العالم

بندقية NTW-20 مضادة للعتاد من العيار الثقيل صنع جنوب أفريقيا، من تصميم شركة Denel في سنة 1990.  تستخدم القناصه لاغراض القنص كما تستخدم ضد المركبات و المدرعات و الطوافات و المقاتلات علي ارتفاع منخفض، تطلق انواع مختلفة ومتعدده من الطلقات منها الخارق و الحارق و المتفجر 

Résultat de recherche d'images pour "NTW20"

العيار : 20 ملم – 14.5 ملم

طول السبطانه : 1 متر

المدي : 2000 – 2500 متر

الخزنه : 3 طلقات

 

Résultat de recherche d'images pour "NTW20"

 

مدرعة القتال BMP-3 الروسية

بي إم بي-3  هي مركبة قتال مدرعة روسية تعد من أحدث العربات من هذا النوع في الترسانة الروسية. تم تطويرها في بداية الثمانينات، حتى عام 1987 حيث ظهرت في صفوف القوات المدرعة السوفيتية.

يعتبر تسلح هذه الناقلة فريد من نوعه، حيث سُلحت بمدفع عيار 100 ملم طور ليعمل مع انظمة توجيه الكترونية  معتمدة على مقياس مسافات ليزري وأجهزة تصوير حراري بصوره تلفازية ونظام shtora-1 الفريد للتشويش الصوري (حيث يطلق حزمة من اشعة التحت حمراء ترسم جدار أمام أجهزة رؤية القوات المعادية) وأخيرا تم أضافة نظام Arena  المضاد للصواريخ الموجهة (المضادة للدبابات). أضافة لهذا المدفع، تم تركيب مدفع رشاش من عيار ((30 ملم) بصور متوازية للمدفع (100 ملم) محمل على نفس القاعدة لهذا المدفع. إضافة إلى مدفعين رشاش من عيار (7.622 ملم) موجودة على الجوانب الأمامية للمدرعة.

استمر التطوير والتحديث حيث شمل زيادة ألواح التدريع وأضافة دروع تفاعلية من الجيل الرابع لتوفر أعلى درجات الأمان لطاقم المدرعة. أما بالنسبة لوحدة الطاقة، فلقد تم تحميل محرك يعمل بوقود الديزل بقوة (860 حصان)، وناقل سرعة تلقائي لزيادة المناورة والسلاسة في الحركة بالتالي زيادة النجاة المدرعة وزيادة دقة الإصابة لهذه المدرعة أثناء الحركة.

  • طاقم العربة 3 أفراد بالإضافة إلى 7 أفراد للمشاة
  • طول العربة 7.2 م
  • عرض العربة 3.23 م
  • المسافة بين سطح الأرض وقاع العربة 450 مم
  • أسلحة العربة مدفع عيار 100 مم، ومدفع آلي عيار 30 مم ورشاش عيار 7.62 مم وصواريخ موجهة مضادة للدبابات
  • قدرة المحرك القصوى 450 – 500 حصان
  • سرعة العربة 70 كم في الساعة
  • السرعة على سطح الماء 10 كم في الساعة
  • احتياط الحركة 600 كم

بدعم من التحالف… قوات الجيش اليمني تتقدم على جميع الجبهات

بسطت قوات الشرعية اليمنية سيطرتها الكاملة على جميع المنافذ الحدودية البرية، بينما تواصل انتصاراتها بجميع جبهات القتال وسط انهيارات متتالية للميليشيات مع بدء طلائع قوات الجيش باقتحام المخا، متزامنة مع تمكن القوات المسلحة اليمنية من تحرير مواقع جديدة في نهم ومديرية خب والشعف في الجوف، في وقت تواصل القبائل اليمنية الانفضاض من حول الانقلابيين وإعلانها الانشقاق عنهم عقب يقينها من أن أجندات خارجية تحركهم.

وأكد الناطق الرسمي للقوات المسلحة ومستشار رئيس هيئة الأركان العامة اليمنية العميد الركن عبده مجلي أن قوات الشرعية بسطت سيطرتها الكاملة على جميع المنافذ الحدودية البرية، وهي منفذ الوديعة والطوال وعلب والبقع

ونقلت وكالة الأنباء السعودية «واس» عن العميد مجلي قوله إنه يجري العمل على مواصلة السيطرة على موانئ البلاد كافة مع اقتراب الجيش من تحرير ميناء المخا الاستراتيجي. من ناحيته أعلن نائب رئيس هيئة الأركان اللواء الركن أحمد سيف اليافعي أن قواته باتت تسيطر على جميع المواقع العسكرية والجبال والمرتفعات الساحلية، وأنهم باتوا على بعد خمسة كيلومترات من مدينة المخا الساحلية ومينائها الاستراتيجي المهم

وأفادت مصادر عسكرية أن قوات التحالف العربي قتلت 29 من الانقلابيين في غارات شنتها على مواقعهم في محافظة الحديدة، مشيرة إلى أن نحو 20 آخرين أصيبوا بجروح جراء الغارات التي استهدفت معسكرات للمتمردين ومخازن للسلاح وشاحنة محملة بالأسلحة في عدة مناطق من الحديدة.

تقدم

من جهة أخرى يحقق الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تقدما كبيرا على سبع جبهات ساخنة تحت غطاء جوي لطائرات التحالف في الجوف والمصلوب والساحل الغربي بتعز وعلب وصرواح ومنطقة نهم على مشارف صنعاء وبيحان بمحافظة شبوة.

وتحدثت تقارير مساء أمس عن بدء اقتحام قوات الشرعية ميناء المخا لتحريرها من قبضة التمرد ضمن عملية الرمح الذهبي.وفي محافظة الجوف تمكنت القوات اليمنية من تحرير مواقع جديدة في مديرية خب والشعف.

وقالت مصادر ميدانية، إن قوات الجيش والمقاومة حررت موقعي «المرة السوداء والمرة البيضاء بمنطقة خب، وذلك عقب تصديها لهجوم على موقع الأجاشر. وحرر الجيش اليمني منطقة الصافح الأبيض الذي يمتد لأكثر من 4 كيلومترات، شمال قرية ضبوعة مواقع في منطقة نهم شرق صنعاء، من قبضة الانقلابيين.

إلى ذلك شنت مقاتلات التحالف 5 غارات استهدفت تجمعاً للميليشيات في مدرسة الشرطة في ذمار القرن بمدينة ذمار. كما قصفت على شبكة الاتصالات في الخميس بمديرية ساقين، وأخرى على آل مغرم في مديرية باقم محافظة صعده. ودمرت 4 غارات على معسكر السواد جنوب العاصمة صنعاء، وخامسة على مديرية سنحان.

وفي محافظة الحديده، شنت المقاتلات 4 غارات استهدفت منطقة كيلو 7، وغارة على معسكر الدفاع الجوي خلف مطاحن البحر الأحمر، و4 غارات على محيط مطار الحديدة ومحيط مدرسة القتال فيها.

انهيارات

وفي سياق ذي صلة ذكرت تقارير أن انهيارات ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية توالت أمام الضربات الموجعة للجيش اليمني الوطني والمقاومة الشعبية في العديد من المحافظات اليمنية بدعم من قوات التحالف العربي. وجاء انشقاق القبائل اليمنية عن ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية أحد الأسباب المؤثرة والمهمة لتلك الانتصارات الحاسمة التي يحققها الجيش والمقاومة الشعبية في اليمن، وذلك بعد أن تأكدت القبائل أن الميليشيا الحوثية المدعومة من المخلوع صالح جاءت لتحقيق أجندات خارجية لن يجني منها اليمن سوى الندامة والخسران.

وأعلنت العديد من القبائل اليمنية خلال الأيام الماضية انشقاقها عن ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية.. وأوضحت تلك القبائل أنها اكتشفت حقيقة الميليشيات الانقلابية وممارساتها وانتهاكاتها وأهدافها المتمثلة في التسلط والسيطرة على مؤسسات الدولة وإشاعة الفقر والغلاء والاحتكار والقتل، مشيرة إلى أن هذه المعاناة جعلتهم يراجعون مواقفهم ويحاولون استدراك الخطأ.

ارتباك

قال محللون سياسيون إن القبائل سارعت لسحب مقاتليها المغرر بهم من صفوف ميليشيا الانقلاب، وهو ما تسبب في إرباك كبير للميليشيات التي سارعت إلى إعلان النفير العام في العاصمة صنعاء، وإجبار طلاب المدارس على القتال في صفوفها.

 

مصر تمدد مشاركة قواتها في العمليات العسكرية باليمن

قال بيان رئاسي مصري إن مجلس الدفاع الوطني وافق في اجتماع عقده، الأحد، برئاسة زعيم الإنقلاب عبد الفتاح السيسي على تمديد مشاركة قوات مصرية في العمليات العسكرية باليمن.

وجاء في البيان أن المجلس وافق على “تمديد مشاركة العناصر اللازمة من القوات المسلحة المصرية في مهمة قتالية خارج الحدود للدفاع عن الأمن القومي المصري والعربي في منطقة الخليج العربي والبحر الأحمر وباب المندب”.

يذكر أن مصر أعلنت بشكل رسمي في آذار/ مارس 2015 مشاركة القوات المسلحة جويا وبحريا في الحرب ضد معاقل الحوثيين في اليمن.

ويأتي التمديد في ظل حالة توتر تسود مجمل العلاقات المصرية السعودية، في ظل تصعيد غير مسبوق بين الطرفين كان آخره رفض محكمة مصرية لاتفاق ابرمه السيسي مع الرياض يقضي بتسليم جزيرتي تيران وصنافير للسعودية .

القاهرة- وكالات

خبير: روسيا وتركيا تُريدان تثبيت مناطق آمنة في سوريا

قال مسؤول القسم السياسي في صحيفة العربي الجديد أرنست خوري، إن روسيا تعمّدت – بالتّنسيق مع تركيا – دعوة المعارضة السورية المسلّحة لا السّياسية إلى مؤتمر أستانة، لأن الروس والأتراك يريدون تثبيت مناطق آمنة.

وخلال مشاركته في برنامج “كشك الصحافة” على قناة “التلفزيون العربي”، قال خوري إنه لا توجد معطيات حقيقية وملموسة تدعو للتفاؤل من نتائج مؤتمر آستانة؛ فجدول الأعمال يقتصر على البنود العسكرية وتوسيع وقف إطلاق النار، والتركيز على ملف المساعدات الإنسانية وكيفية إدخالها، تمهيداً لنقاش ومفاوضات سياسية تريدها المعارضة بإشراف دولي.

وتابع أن ما يجري اليوم هو صراع أجندات بين النظامين السوري والإيراني الساعين لحسم عسكري، وباقي الأطراف الباحثة عن حل سياسي.

وأشار خوري إلى أن الحديث عن خلاف واختلاف روسي إيراني يجب أن يُرفق بتحفّظٍ على نتائجه، وعدم التّعويل كثيراً عليه في المرحلة  الحالية؛ فالتّحالف بين الطّرفين متين، ولو أنّهما يختلفان في المشروع، فإيران تحمل مشروعاً إيديولوجياً وسياسياً ومذهبياً وعقائدياً، بينما روسيا تسعى لوجود عسكري ونجحت في تحقيقه.

وشكّك الصّحافي أرنست خوري في الحديث عن خلاف سياسي داخلي إيراني، فبعد الثّورة الخضراء وإحباطها، بات القرار السّياسي الخارجي بيد الحرس الثّوري، ويجتمع حول قرارات الحرس الجميع، محافظ أو معتدل أو إصلاحي، ومواقف روحاني وظريف لا تقلّ تشدّداً وتعنّتاً عن مواقف أنصاري وسليماني.

وأكد خوري أن معارضة إيران مشاركة أميركا في أستانة مردّها لاعتقاد إيران أنّ الفرصة مواتية اليوم لإدانة الغياب الأميركي عن الملف السّوري، بعيداً عن العلاقة المستجدّة بين أميركا وإيران، خاصّةً أن أميركا اليوم في طور مرحلة انتقال الحكم من طرف إلى آخر.

وفي السياق ذاته قال خوري إن غياب أميركا عن الملف السّوري في عهد أوباما كان مقصوداً، لأن أوباما اعتبر في حينه أن الحياد وعدم التّدخل هو الحلّ الأفضل لتجنّب الخسارة.

وأعرب خوري عن اعتقاده أن الوضع لن يستمر على حاله، فأميركا لن تستمرّ في التّغيّب لأن مؤسساتها المخابراتية والمسؤولة عن تجارة السّلاح لن ترضى بذلك، ويتوقّع لدونالد ترامب أن يورّط نفسه في سياسات ستنقلب أمنياً على الولايات المتحدة عاجلاً أم آجلاً، كنقل السّفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس مثلاً.

وأكد خوري أن للولايات المتحدة مصلحة أساسية في المنطقة، لا تنحصر بإسرائيل فقط، ومشاركة أميركا الضّعيفة في الأستانة مردّها إلى أن أميركا لا تريد مناقشة أي مرجعية سياسية جديدة غير جينيف 1 و2، إلى حين تعيين إدارة أميركية جديدة تتناول الملف السّوري، لنعرف بعدها الوجهة الأميركية في التّعاطي، إمّا إبقاء الملف بيد روسيا أو التّصادم حوله.

وبحسب خوري فإن روسيا تعمّدت -بالتّنسيق مع تركيا- دعوة المجموعات المسلّحة لا السّياسية كالائتلاف وغيره، لأن الروس والأتراك يريدون تثبيت مناطق آمنة، بعد حسم النّظام المعركة عسكرياً في مناطق عديدة، مع إبقاء بعض الأرياف في يد المعارضة، إلى حين الوصول لاتفاق سياسي.

ترك برس

البندقية الروسية المضادة للمواد OSV-96

 

وهي بندقية نصف ألية من تصميم مكتب KBP تولا الروسي الشهير ، دخلت الخدمة الفعلية في بداية التسعينات كبندقية مضادة للمواد . وتم تصديرها للاسواق الخارجية (ظهرت في سوريا) وامتلكتها قوات وزارة الداخلية في الشيشان (الموالية لروسيا).

عملية التلقيم تتم بواسطة مكبس الغاز الذي يدفع الترباس مرة اخرى فيقوم الترباس باعادة تلقيم بيت النار برصاصة عيار 12.7 ملم من مخزن الرصاص الذي يستع لـ 5 طلقا.

النسخ الأولى من البندقية مجهزة بأخمص خشبي في مؤخرته طبقة من المطاط لتقليل الاحتكاك بين الكعب وكتف القناص. والنسخ الحديثة مزودة بأخمص من البوليمر أخف وزنا. وتستخدم البندقية حاليا من قبل النظام والمعارضة المسلحة في سوريا.

المواصفات العامة:الوزن: 12.9 كجم.
الطول: 1.75 متر.
طول الماسورة: 1 متر.
الطول بعد الطي: 1.15 متر.
الذخيرة المستخدمة: 12.7*108 ملم.
سرعة الفوهة: 800 متر/ثانية.
المدى الفعال: 1800 متر.

قوات الجيش اليمني تقتحم المخاء وسط اشتباكات عنيفة مع المليشيات

تمكنت القوات المسلحة المشاركة في عملية الرمح الذهبي من دخول مدينة المخاء الساحلية مساء السبت.

وقالت مصادر بالقوات المسلحة انها سيطرت على الخط الدائري بالمخاء أو ما يسمى بالمخاء الجديد بعد معارك عنيفة مع الحوثيين سقط فيها عشرات القتلى والجرحى منهم.

وأفادت المصادر أن القوات المسلحة تتقدم بحذر شديد بسبب حقول الالغام التي وضعتها المليشيات في محيط مدينة المخاءقوات الجيش اليمني تقتحم المخاء وسط اشتباكات عنيفة مع المليشيات “تفاصيل بالمواقع التي سيطروا عليها”

بندقية مضادة للمواد M99 صينية

بندقية مضادة للمواد M99 صينية الصنع ظهرت لأول مرة في عام 2005. من عيار 12.7 ملم ، وبرزت خلال الحرب السورية في أيدي جماعات المتمردة

تزن البندقية 12 كلج وكثير من أجزائها مصنوعة من البوليمر خفيف الوزن. الأخمص قابل للتعديل وسكة علوية تستخدم لتركيب مناظير الرؤية بانواعها المختلفة . وفي الوسط قاعدة ثنائية الارجل ومخزن ذخير يتسع لـ 5 رصاصا..

المواصفات العامة:

الوزن: 12 كجم.

الطول: 1.5 متر.

المدى الفعال: أكثر من 1500 متر.

سرعة الفوهة: 800 متر/ثانية.